أين تم اكتشاف الأسبرين

0
3

أين تم اكتشاف الأسبرين…

الأسبرين لا يوجد أحد لا يعرف الأسبرين، فهو الخيار الأول أمام الكثير من الأوجاع والآلآم المتعلّقة بأجزاء الجسم المختلفة، فقد استخدم طوال القرن الماضي لعلاج الحمى وارتفاع درجات الحرارة إضافةً للنوبات القلبية والروماتيزم، بحيث كان يعتبر من أكثر أنواع الأدوية إنتاجاً وبيعاً إلى أن أطلق عليه اسم الأسبرين بعد أن كان يعرف باسم حمض أستيل سالسيك.

تاريخ اكتشاف الأسبرين:

أوّل من اكتشف هذا الدواء هو أبو قراط الإغريقي صدفةً بينما كان يعلك من لحاء لشجرة تُسمى سليكس ألبا وتحديداً البيضاء، وأوّل استخدام لها كان عبارة عن خافض لدرجة الحرارة ومسكن لللآم المختلفة، وقد اعتبرته النساء علاجاً فعالاً ولا سيما في التخفيف من آلام الولادة والمخاض، ولكن لا سيّما ما تمّ تناسي هذا الدواء ولمدة طويلة وصلت إلى ما يقارب القرن تقريباً، إلى أن قام راهب يدعى ستون بنشر ورقة تضمّ أهمية ومفعول الأسبرين ولا سيّما في خفض درجة الحرارة، وكان ذلك تحديداً في العام 1763م بناءً على اعتقاد منه يكمن في أن الله يضع العلاج في مكان قريب من المرض، وبما أن أكثر الناس الذين كانوا يقطنون في ذلك الوقت بالقرب من المستنقعات يعانون من الحمى والشجرة كانت تنمو في ذلك المكان، اعتبر أنّها علاج فعال.

بعد مرور ما يقارب الخمس والستين سنة استطاع عالم كيميائي ألماني من دراسة لحاء وأعشاب هذه الشجرة، وأثبت فاعليتها في العلاج، بحيث اكتشف بأنها مادة صفراء أطلق عليها اسم سيلسين، وبعد ذلك بسنوات قليلة قام كيميائي فرنسي بصنع مادّة سمّاها حمض السيليسيلك والذي جعله مادة أساسية داخلة في صناعة الأسبرين، ومن بعد ذلك تطوّرت صناعة الأسبرين في ألمانيا على يد العالم فريدريك بيير، لتصبح الشركة المسؤولة هي الرائدة في هذا المجال. بعد ذلك أثبت أيضاً بأن هذا الحمض فعال جداً في خفض الحرارة وتسكين الآلآم، ولكن له جوانب سلبية كالتسبب في قرحة المعدة أو تهيجها، إلى أن تمّ تصنيع الأسبرين على شكل أقراص بداخلها بودرة ثابتة على يد الكيميائي فليكس هوفمان، وفي العام 1915م أصبح الأسبرين يباع في الصيدليات بدون الحاجة لوصفة طبية.

صناعة الأسبرين المكوّنات يتمّ تصنيعه

بوجود مكوّنات أساسية وتضمّ: مادّة الفينول. هيدروكسيد الصوديوم. ثاني أكسيد الكربون. حمض أنهيدريد الخليك. هيدروجين.

أمّا الأدوات المستخدمة فتضمّ:

دورق مخروطي. قمع بخنر. حمض سليساليك. حمض خل. حمض كبريت مركز. ماء مثلج. طريقة التحضير تضاف كمية من حمض السليساليك بداخل الدورق المخروطي. يضاف حمض الخل والكبريت إلى الدورق. تحريك الدورق جيداً، لمدّة تصل إلى ربع ساعة. إضافة الماء المثلج، ثمّ رجّ الدورق لخمس دقائق، إلى أن يتكوّن راسب أبيض. ترشيح الراسب باستخدام القمع، ثمّ غسله بالماء البارد. ترك الراسب الأبيض، أي الأسبرين يوم كامل حتى يجف.

اترك رد على المقالة