معدات التداول الرأسي

نقدم لكم نحن المهندس منسي ‎مقالة بعنوان معدات التداول الرأسي

معدات التداول الرأسي

نقدم لكم نحن المهندس منسي مقالة بعنوان معدات التداول الرأسي

عندما تنشأ الشركات وتبدأ بمباشرة نشاطها، سرعان ما تتطور الأنشطة وتتجه نحو النمو السريع. وفي أغلب الأحيان سرعان ما تجد الشركات نفسها مضطرة إلى التوسع الرأسي بسبب محدودية رقعة الأرض التي أقيمت عليها الشركة، عندئذ تبدأ مشاكل تداول الخامات والمنتج النهائي بين المستويات الرأسية المختلفة في الظهور.

من الواضح أن تنوع المواد المراد تداولها رأسياً تتطلب تنوعاً كبيراً في نوعية معدات التداول الرأسي وبالتالي نستطيع نحن المهندس منسي تقسيم تلك المعدات حسب:

– نوعية المنتج المراد نقله: نقل هي مهيئات مثل الكراتين والوحدات أم مواد سائبة مثل البذور والرمال وخلافه.

– وزن الوحدة المراد تداولها هل هي ثقيلة الوزن مثل الباليتات أم متوسطة وخفيفة مثل الكراتين والمهيئات المختلفة.

– معدلات التداول: هل المطلوب نقل كميات كبيرة بصفة مستمرة أم كميات قليلة بصفة متقطعة؟

نجد أن التباديل والتوفيق للعوامل المذكورة أعلاه هي التي أدت إلى هذا التنوع الكبير في نوعيات معدات التداول الراسي.

لنقل المواد السائبة يتم عادة استخدام السيور الناقلة المائلة إذا ما سمحت المسافات والميول بذلك. أما في حالات ضيق المسافات تستخدم روافع القواديس للنقل الرأسي Bucket Elevators وعادة ما تكون معدلات التداول عالية لتصل إلى 80 طن في الساعة.

أما فيما يخص المهيئات وفي حالات التداول بمعدلات منخفضة فيتم استخدام المصاعد أما في حالة زيادة الأعداد أو المعدلات فإنه يتم استخدام النواقل الرأسية الكهربية. نشير هنا إلى الوحدات الترددية للنقل الرأسي مثل المصاعد الخاصة أو الوحدات الرافعة ذات الطبالي Vertical Lifting Units وهي عبارة عن سيور أو طبالي مركبة على وحدات ترددية تستقبل من أحد المستويات ثم تتحرك صعوداً أو هبوطاً للمستوى الآخر. عادة ما تستخدم للأوزان الثقيلة والمعدلات المنخفضة.

أما في حال الرغبة في تداول كميات كبيرة أو معدلات عالية فهناك معدات النقل الرأسي المستمر وأبسطها السيور الناقلة المائلة. غير أن السيور المائلة تصبح غير ذات جدوى إذا ما كانت المسافة الرأسية كبيرة أو المسافة الأفقية المتاحة لمعدة النقل قليلة مما يجعل درجة ميل السير شديدة الانحدار وبالتالي يجعل المهيئات تنزلق على السيور بدلاً من الصعود أو الهبوط.

وفي هذه الحالة فقد تكون السيور الرأسية بمثابة أنسب الحلول وهي تعتمد على فكرة تتابع بعض الصواني الحاملة ضمن مجموعة جنازير تستقبل المهيئات من سيور أفقية ثم تقوم برفعها أو خفضها حسب مسار الجنازير وتسليمها إلى سيور أفقية في المستوى الآخر.

تنقسم السيور الرأسية إلى نوعين أساسيين حسب شكل الصواني الحاملة. النوع الأول هي السيور الرأسية الدوارة والتي تقوم بتحريك صينية خاصة ضمن مجموعة من الجنازير الحاملة صعوداً من الناحية الأولى وهبوطاً من الناحية الأخرى وبالتالي فهي تصلح للرفع والتنزيل كما يمكن بإضافات بسيطة في نظام التحكم تشغيلها على عدد من الأدوار أو المستويات.

النوع الآخر هو السيور ذات الصواني المنطوية وهي تقوم على فكرة بسط الصواني في الاتجاه الحامل وطيها في اتجاه الرجوع كما هو مبين بالشكل.

جدير بالإشارة إلى أن من أهم العوامل التي تضمن نجاح هذه السيور هو عدم التدخل البشري حيث يقوم نظام تحكم أوتوماتيكي بتنظيم عملية تزامن التغذية مع الصواني للتحميل أو التفريغ والأشكال المرفقة توضح نظرية عمل تلك المعدات:

سيور القواديس لنقل المواد السائبة.

السيور ذات الطبالي الترددية.

السيور الرأسية الدوارة.

سيور الصواني قابلة الطي.

 

مع تحياتنا و تمنياتنا بالتوفيق

شركة المهندس منسي للتغليف الحديث  –  ام تو باك

القاهرة مصر

ايميل

info@m2pack.com

 

الموقع الاليكتروني

www.m2pack.com

www.engineer-mansy.biz

 

موبايل: 01211116955    –  01211116956   – 01211116957  –  01211116958

 

تليفون ارضي0225880056   فاكس ارضي0222409845

 

وللإتصال من خارج مصر برجاء إضافة 002 كود مصر قبل الرقم