دراسة جدوى مشروع المربات والعصائر

نعرض لكم نحن المهندس منسي مقالة بعنوان دراسة جدوى مشروع المربات والعصائر

دراسة جدوى مشروع المربات والعصائر

نعرض لكم نحن المهندس منسي مقالة بعنوان دراسة جدوى مشروع المربات والعصائر

يعتبر الاتجاه إلى مشروعات التصنيع الغذائي من أفضل وأنسب الحلول الاقتصادية لحفظ الإنتاج الزراعي وتسويقه، وبصفة رئيسية تضم الصناعات الغذائية العديد من المشروعات التي يعتمد عليها الاقتصاد الوطني ومن ضمنها صناعة المربات والعصائر وهي تمثل في مضمونها اتجاهاً حديثاً له شريحة تسويقية كبيرة في الأسواق المحلية وأيضاً للتصدير، والمشروع المقترح يعتبر من المشروعات التي تكمل المنظومة الاقتصادية للمناطق الزراعية أو الريفية بصفة عامة ومناطق الأراضي الزراعية المستصلحة بصفة خاصة.

الهدف:

يهدف هذا المشروع إلى إنتاج المربات والعصائر باستخدام التكنولوجيا المتاحة للصناعات الغذائية مع استخدام أحدث معايير عدم التلوث وسرعة الإنتاج وانخفاض التكاليف مع مراعاة الطرق العلمية السليمة في التصنيع والتخزين والمعرفة العلمية الكاملة الدقيقة لتلافي كل أنواع فساد الأغذية، والمشروع المقترح يصلح كمشروع إنتاجي لشباب الخريجين أو المستثمر الصغير من حيث التكاليف النهائية وحجم الإنتاج ومدى الخدمة التي يقدمها للمساهمة في منظومة الإنتاج الغذائي للسوق المحلي والتصدير.

نوضح لكم نحن المهندس منسي أهمية المشروع:

تنبع أهمية المشروع من توافر الخامات الأساسية من الفواكه وخاصة في المناطق الزراعية الجديدة بالإضافة إلى الشريحة التسويقية العالية لمنتجات هذا المشروع بالإضافة إلى احتياج المشروع إلى عمالة كثيفة وهو المستهدف الآن في تشغيل شباب الخريجين سواء كانت هذه العمالة مدربة أو تحتاج إلى تدريب في هذا المجال.

ثالثاً: الخامات:

تتوافر خامات المشروع من الفواكه الطازجة والسكر ومواد الحفظ على مدار العام ومن أهم الخامات التي يحتاجها الإنتاج في مرحلته الأولى:

1- الفواكه الطازجة مثل:

كمثرى ـ برتقال ـ برقوق ـ بلح ـ تفاح ـ تين ـ جوافة ـ خوخ ـ فراولة ـ عنب ـ مشمش ـ موز ـ يوسف أفندي ـ رمان ـ مانجو.

2- المنتجات المجففة المحلية مثل:

تمر هندي ـ عرق سوس ـ كركديه.

3- المواد السكرية مثل:

السكر.. (أساس المواد الصلبة الغذائية في الشراب والمربات).

4- إضافات مثل:

حامض الستريك (ملح الليمون) ـ اللون.

5- المادة الحافظة:

عامل حافظ مساعد لعدم تعرض المنتج للتلف (بنزوات الصوديوم).

6- العبوات:

زجاجات (ذات أشكال قياسية) ـ برطمانات زجاجية (سعات مختلفة).

رابعاً: المنتجات:

يقوم هذا المشروع بإنتاج المربات بأنواعها والمشروبات المركزة ومثال ذلك:

1- مربات الفواكه المتنوعة (حسب فصول الإنتاج).

2- الشراب الطبيعي والمشروبات المحلية المركزة.

3- المشروبات المبردة الطازجة.

4- الكمبوت.

وسوف يتجه المشروع في بدايته إلى إنتاج النوع الأول والثاني أما في مرحلة التطوير فسيتم الاتجاه بالإنتاج إلى النوع الثالث لاحتياجه إلى وسائل تعبئة وتغليف وتخزين وتوزيع يفوق قدرة المشروع الاستثمارية.

خامساً: العناصر الفنية للمشروع:

تتعدد التقنيات المستخدمة بالمشروع حسب نوعية المنتج ومكوناته الأساسية وعلى ذلك يمكن استعراض أهم المكونات لكل نوع وسبب إضافتها وطرق التصنيع:

1) إنتاج المشروبات الطبيعية المركزة:

مكونات الشراب الطبيعي:

1- عصير فاكهة.

2- السكر (يصل تركيزه لنسبة 40 ـ 55%).

الغرض من إضافة السكر:

عامل حافظ يمنع تلف العصير.

يحافظ على مكونات الشراب من فيتامينات ونكهة وطعم ولون.

يرفع القيمة الغذائية للشراب.

3- حامض الستريك (ملح الليمون):

يضاف بنسبة من 3: 5 جم لكل كيلو جرام سكر بغرض تحويل السكريات الثنائية إلى سكريات محولة غير قابلة للتبلور حيث يحول (السكروز) وهو سكر ثنائي إلى سكريات أحادية (جلوكوز + فركتوز).

يمنع حدوث ظاهرة التسكير في الشراب أي ترسيب السكر في صورة بلورات بقاع العبوات.

زيادة الطعم الحلو في الشراب نتيجة تكون سكر الفراكتوز الأكثر حلاوة من السكروز.

الحموضة تعمل على إيجاد بيئة غير مناسبة لنشاط الأحياء الدقيقة والبكتيريا وتزيد من فاعلية المادة الحافظة وتطيل مدة الحفظ.

4- بنزوات الصوديوم:

(تضاف بنسبة 0.1%) أي واحد في الألف وتضاف عادة بنسبة 1.3 كيلو جرام لكل لتر شراب أو واحد جرام لكل كيلو جرام.

5- اللون:

يضاف أحياناً لون إلى الشراب خاصة في بدء ظهور موسم الفاكهة وعدم اكتمال النضج ويشترط أن يكون اللون من أصل نباتي.

نشرح لكم نحن المهندس منسي خطوات إنتاج الشراب الطبيعي:

1) الإعداد الأولي للعصير:

1- يختار الصنف المناسب للإنتاج:

بحيث تتوافر فيه الصفات المرغوبة من حيث الجودة ووفرة العصير بالإضافة إلى الطعم واللون والرائحة.

2- الغسيل:

تغسل الثمار أولاً أو تنقع في حوض الغسيل الابتدائي مزود بمصدر مائي مستمر للسريان وكذلك الصرف بحيث يحتفظ بمستوى ثابت من الماء بداخل الحوض كافي لإزالة الأتربة والتخلص من الملوثات المتعلقة بالثمار وقد يزود هذا الحوض بأنابيب تعطي هواء مضغوطاً لتحريك الماء والثمار للمساعدة في إزالة الأتربة والمواد الملتصقة أو مصدر بخار لرفع درجة حرارة ماء الغسيل ثم تنتقل الثمار بعد ذلك على سير متحرك في بداية صالة الإنتاج حيث يجري الفرز الابتدائي لاستبعاد الثمار التالفة أو الغير ناضجة أو المصابة بإصابات كانت غير ظاهرة نتيجة وجود الأتربة المزالة في حوض النقع وبعد الفرز الابتدائي المشار إليه.

يتم الغسيل بإحدى الطرق الآتية:

الرشاشات:

حيث يسلط على الثمار أثناء وجودها على السير المتحرك رشاش من الماء العادي أو الساخن وعادة يتم التحكم في المسافة بين مصدر الماء والحصيرة المتحركة وفي ضغط الماء حسب نع الثمار التي يتم غسلها فلو كانت من النوع الضعيف مثل الفراولة عمل على تقليل اندفاع الماء وزيادة المسافة لتجنب تجريح أو تهشيم الثمار والعكس مع الثمار الصلبة كالبرتقال والخوخ.

الآلات البرميلية:

وتتكون من اسطوانة خشبية من الخشب تدور حول نفسها ومزودة من الداخل بأنابيب ماء ترسل رشاشاً قوياً على الثمار التي تتحرك أثناء دوران الاسطوانة من أحد طرفيها إلى الطرف الآخر وتستعمل هذه الطريقة في غسيل الثمار ذات القشور الثمينة مثل البرتقال.

3- الفرز والتدريج:

تفرز الثمار المهشمة والمصابة بالآفات الفطرية والحشرية أو بسبب عدم اكتمال النضج ثم يتم تدريج الثمار وفقاً لنوع المنتج المراد الحصول عليه.

4- التقشير وإزالة النواة:

وتؤثر هذه الخطوة على المنتج من حيث الجودة وكذلك من الناحية الاقتصادية فهناك طرق تقشير مختلفة مثل التقشير اليدوي إلا أن نسبة الفاقد فيه كبيرة وتتم ببطء، أو طرق التقشير بالبخار أو الماء الساخن ثم التبريد المفاجئ أما في حالة الثمار الصلبة ذات الحجم المتجانس مثل البلح أو التفاح فيجري التقشير بالطرق الميكانيكية باستخدام حجر الكلربوراندام الذي يجري التقشير عن طريق الاحتكاك ويتم تقشير الثمار ذات القشرة الوبرية مثل الخوخ والمشمش وكذلك البرقوق بمحاليل ساخنة من الصودا الكاوية أو خليط منها مع كربونات الصوديوم وتبلغ مدة الغمر من 0.5 إلى 3 دقائق ويجب الغسيل الجيد بماء دافئ به آثار حامض المعادلة بقايا القلوي بعد إتمام التقشير.

5- عصر الثمار:

تعتمد عملية العصر على شكل الثمار وطبيعتها وبالتالي تتغير طبيعة آلات العصر وتصميمها من حيث النظام ووسائل العصر فيمكن استخدام درافيل دوارة أو وسائل ضغط مع التحريك الدائري كما في حالة البرتقال.. إلخ.

6- تصفية العصير:

يتم تصفية العصير داخل مصافي معدة لذلك لفصل الألياف عن العصير وإعداده للعمليات اللاحقة.

2) إضافة السكر:

أ- تقدير وزن السكر:

بعد تقدير وزن العصير يقدر وزن السكر اللازم إضافته لكمية العصير لرفع درجة تركيز السكر إلى 55 ـ 60% وغالباً يضاف 1100 ـ 1300 جرام سكر لكل لتر عصير.

ب- طرق إضافة وإذابة السكر:

الطريقة الباردة:

تتم إذابة السكر في العصير البارد بدون استخدام الحرارة في الإذابة ويضاف السكر تدريجياً مع التقليب المستمر حتى يتم ذوبان السكر.. إلا أن من عيوب هذه الطريقة هي البطء في الصناعة وحدوث ظاهرة الترويق وتغير اللون إذا طالت مدة تخزين الشراب.

الطريقة الساخنة:

تتم فيها إذابة السكر في العصير مباشرة والتسخين إلى درجة الغليان مع إضافة السكر تدريجياً واستمرار التقليب وإزالة الريم المتكون أولاً بأول ومن عيوب هذه الطريقة حدوث تغيير في اللون واستمراره واكتساب الشراب رائحة السكر وفقد جزء من الفيتامينات.

الطريقة النصف ساخنة:

إذابة السكر في كمية الماء تعادل 20 ـ 25% من وزن السكر اللازم والذي تم تقديره على أساس وزن العصير + السكر اللازم للماء المضاف ويضاف السكر إلى الماء والتسخين على النار حتى تمام الذوبان ثم تصفية المحلول السكري ويضاف للعصير وهو بارد ومن مميزات هذه الطريقة السرعة وقلة التكاليف وعادة تستعمل هذه الطريقة في أنواع العصائر الثقيلة القوام مثل المانجو والمشمش.

3- إضافة الحامض (الستريك):

يضاف حامض الستريك كما سبق ذكره بنسبة 3 ـ 5 جم/ 1 كجم ويتم إذابة الحامض في قليل من الماء الساخن ثم إضافته إلى الشراب والتقليب جيداً.

4- إضافة المادة الحافظة (بنزوات الصوديوم):

تضاف بنزوات الصوديوم بنسبة واحد في الألف وتتم إذابة البنزوات في قليل من الماء الساخن ثم تضاف للشراب وتموج جيداً بالتقليب الجيد لضمان توزيعها في جميع الشراب.

5- تصفية الشراب:

يصفى الشراب وذلك للتخلص من الشوائب الدقيقة التي تتبقى من العمليات السابقة أو من الشوائب التي قد تكون بالسكر.

6- تعبئة الشراب:

تتم التعبئة للشراب في زجاجات نظيفة ومعقمة وتنقسم التعبئة إلى:

1- تعبئة آلية تحت تفريغ الهواء في الكميات الكبيرة.

2- تعبئة يدوية في الكميات الصغيرة.

تترك الزجاجات بعد التعبئة مفتوحة لمدة 12 ـ 22 ساعة قبل الغلق حتى تطفو جميع المواد غير المرغوب فيها ويتكون الريم الذي يسهل فصله ويجب تعبئة الزجاجات لمنتصف العنق وذلك لترك فراغ يسمح بتمدد الشراب عند ارتفاع درجة الحرارة.

7- غلق الزجاجات:

تغلق الزجاجات أولاً بالفلين المعقم ثم يغلق الغطاء الخارجي المخصص للزجاجات وهو عبارة عن كبسول معدني.

8- لصق البطاقات:

تلصق على الزجاجات بطاقات مميزة لصنف الشراب.

ويجب أن تتوافر عليها البيانات التالية:

نوع الشراب ـ تركيز السكر ـ سعة الزجاجة ـ اسم المنتج وعنوانه ـ تاريخ الإنتاج ـ الصلاحية.

2) إنتاج المشروبات المحلية المركزة:

مشروباتنا الشعبية اللذيذة الطعم ذات الفوائد الصحية في علاج كثير من الأمراض مثال ذلك مشروب العرقسوس والخروب والتمر هندي والكركديه يمكن أن تنتج في صورة مركزة بما يسمح بسهولة تناولها في فصل الصيف وكذلك في شهر رمضان بعد تجفيفها بالماء.

ويمكن إنتاجها بالطرق التالية:

التحضير (النقع):

تؤخذ الخامات المطلوبة وتنقع في مقدار من الماء يكفي لتغطيتها وتترك منقوعة مدة لا تقل عن أربع ساعات أما في حالة العرقسوس فتسبق هذه العملية تنديته بالمياه ويدعك جيداً حتى يقتم لونه ثم ينقع في الماء داخل قطع من القماش الشاش.

التصفية وتحديد مستوى التركيز:

يتم تصفية المكونات لإزالة الشوائب وبقايا المواد العالقة بما يسمح بعد ذلك بالتخفيف حسب طبيعة الاستخدام.

إضافة السكر:

وتتم بنفس الطرق السابقة والتي تم توضيحها في المشروب الطبيعي إلا في حالة العرقسوس فيتم تناوله بحالته الطبيعية دون إضافة للسكر.

التعبئة وغلق الزجاجات:

تتم التعبئة في زجاجات حسب الطريقة المتبعة في المشروبات الطبيعية ويتم الغلق بعد فترة وجيزة من التعبئة بعد التأكد من صلاحية المشروب للاستخدام.

لصق البطاقات وبيانات التعريف بالمشروب:

يتم لصق البطاقات بالطريقة السابقة إلا أنه يضاف إليها بعض البيانات الإضافية وهي نسبة التركيز للمشروب وطريقة الاستعمال.

3) إنتاج المربات:

المربى عبارة عن ثمار الفاكهة الكاملة أو القطع أو المهروسة المخلوطة بالسكر والمطهوة بالحرارة المرتفعة في قوام متوسط اللزوجة ولا يشترط في المربات احتفاظ الثمار المستعملة في صنعها بشكلها الطبيعي.

1- طريقة التصنيع:

الإعداد الأولي للثمار:

يتم إعداد الثمار كما هو متبع في إنتاج المشروبات الطبيعية وهي اختيار الصنف المناسب والغسيل والفرز والتدريج والتقشير وإزالة النواة ثم التقطيع حسب المقاسات المطلوبة أو ترك الثمار في حالتها الطبيعية كاملة.

إضافة السكر إلى الثمار:

يتم إضافة السكر إلى الثمار بمقدار مساوي لوزنها (1: 1) في طبقات متبادلة بشرط أن تكون الطبقة الأولى من الفاكهة وتتبع هذه الطريقة في الفواكه الغنية بعصاراتها كالتين والفراولة أما الفاكهة كالتفاح والخوخ والبلح والمشمش والبرقوق فتحتاج إلى حوالي نصف كوب ماء لكل كيلو سكر.

التسوية:

تطهى المربى على نار هادئة لأنها عرضة للحرق بسرعة ويجب أن تزال المواد الطافية على السطح (الريم) الذي يتكون بإضافة كمية صغيرة من الماء البارد لتساعد على رفعه إلى السطح وانقطاع ظهور الريم يدل على قرب النضج والمدة التي تستغرق لنضج المربى بعد غليانها هي 30 ـ 35 دقيقة حسب نوع الفاكهة ومقدار الحرارة المستعملة.

التعبئة:

تعبأ المربى وهي ساخنة إلى ما قبل حافتها ثم توضع حلقة مستديرة من الورق الشمعي ثم يغطى الإناء بغطاء محكم.

لصق البيانات:

تلصق على الإناء بطاقات مميزة لصنف المربى ويجب أن تتوافر عليها البيانات التالية:

نوع المربى ـ المكونات ـ السعة ـ اسم المنتج ـ تاريخ الإنتاج ـ مدة الصلاحية بعد فتح العبوة للاستخدام.

2- المساحة والموقع:

يحتاج المشروع إلى مساحة حوالي 150 م2 مساحة مغطاة بما في ذلك مكان التصنيع والتخزين مع تغليف حائطي مناسب لعمليات النظافة وتغليف أرضي من البلاط الأسمنتي الخشن لتلافي انزلاق العاملين.

3- المستلزمات الخدمية المطلوبة:

يحتاج المشروع إلى كهرباء 380 فولت بقدرة 11 ك. وات = 15 حصان بتكلفة شهرية 600 جم.

4- الآلات والمعدات والتجهيزات:

يتطلب إنشاء مصنع للصناعات الغذائية شروط يجب مراعاتها عند إنشائه وكذلك عند اختيار المعدات والتجهيزات المستعملة إلا أنه بصفة عامة يعتمد المشروع على مجموعة من المعدات والتجهيزات متنوعة الأغراض بالإضافة إلى وسائل حفظ وسيور متحركة للنقل والتجهيز.

5- موقع المشروع:

1- وحدة غسيل.

2- وحدة غسيل بسير متحرك.

3- وحدة تقشير.

4- وحدة عصر.

5- وحدة عصر.

6- وحدة فرم.

7- وحدة تسوية.

8- وحدة تقييم عبوات.

9- وحدة تعبئة.

10- وحدة تغليف.

6- ساعات وورديات العمل:

عدد الورديات: 1.

زمن الوردية: 8 ساعات.

7- منتجات المشروع:

مشروبات طبيعية عبوة 1 لتر.

مشروبات محلية مركزة عبوة 1 لتر.

مربات مختلفة حسب الموسم عبوة 200 جرام.

مربات مختلفة حسب الموسم عبوة 900 جرام.

8- متغيرات الإنتاج:

1- إمكانية استمرار الإنتاج بالمصنع حسب إنتاج الفاكهة في الفصول الأربعة سواء للمشروبات الطبيعية ـ أو المربات.

2- إنتاج المشروبات المحلية في فصول الصيف ورمضان من كل عام.

9- التعبئة والتغليف:

تتم تعبئة المنتجات في عبوات مختلفة على الوجه التالي:

1- المشروبات الطبيعية عبوات بلاستيكية أو زجاجية سعة لتر مربعة الشكل.

2- المشروبات المحلية المركزة عبوات بلاستيكية أو زجاجية سعة لتر مربعة الشكل.

3- المربات برطمان زجاج سعات مختلفة.

ملاحظة:

يجب أن تكون العبوات ذات جودة عالية من حيث المظهر ومقاومة عمليات النقل والمحافظة على المادة الغذائية.

10- عناصر الجودة:

أولاً: في المنتج:

1- يجب استخدام ثمار جيدة من حيث النوعية لتلافي أي متغيرات في الطعم والرائحة للمنتجات كما يجب العناية بفرز واستبعاد الثمار الغير كاملة النضج أو الزائدة النضج.

2- يؤدي استخدام السكر الغير مكرر إلى تغيير في لون المشروبات.

3- يؤدي نقص حامض الستريك إلى ترسب السكر في صورة بلورات في قاع الزجاجات (التسكير).

4- تؤدي عدم كفاية المادة الحافظة إلى تخمر المشروبات.

ثانياً: في الموقع والمعدات:

1- يراعى في صناعة الأرفف التي تستخدم في وضع الأواني وغيرها أن تكون معدنية ومتحركة لتسهيل عملية التنظيف ومقاومة الحشرات.

2- يجب أن يزود المصنع بأماكن مناسبة لتيسير حفظ وتخزين البضائع والمواد الخام والمنتجات والمواد الغذائية لمنعها من التلف.

3- يجب أن يزود المصنع بالأحواض المناسبة لغسيل الأواني والمعدات الخاصة.

4- يراعى تزويد المصنع بالمعدات المناسبة للوقاية من أخطار الحريق.

5- يجب تنظيف جميع المعدات فور الإنتاج من العمليات بشكل دوري.

ثالثاً: في الأفراد:

1- يجب استخدام قفازات مناسبة ومعقمة ضد الماء والحرارة.

2- يجب التأكد من توافر الاشتراطات الصحية المطلوبة للأفراد والعاملين.

3- يجب عدم لمس أي مواد غذائية باليد المجردة مهما كانت الأسباب.

رابعاً: بالنسبة للخامات:

1- يجب إعدام أي مواد تثبت عدم صلاحيتها للاستعمال.

2- يجب التأكد من صلاحية الفواكه الواردة إلى المصنع من خلال الموردين قبل دخولها المصنع.

3- الفواكه السريعة التلف مثل الفراولة يجب إجراء عمليات التصنيع فور دخولها المصنع لتلافي عمليات التلف أو تحفظ في أماكن حفظ مناسبة.

11- التسويق:

1- محلات السوبر ماركت.

2- تجار الجملة.

يناير ـ فبراير ـ مارس (فراولة ـ برتقال ـ يوسفي ـ لارنج ـ جزر).

أبريل ـ مايو ـ يونيه (برقوق ـ مشمش ـ خوخ).

يوليه ـ أغسطس ـ سبتمبر (العنب ـ التين ـ الكمثرى ـ المانجو ـ الجوافة ـ التفاح).

أكتوبر ـ نوفمبر ـ ديسمبر (البلح ـ الجوافة ـ البرتقال ـ اليوسفي).

 

مع تحياتنا و تمنياتنا بالتوفيق

شركة المهندس منسي للتغليف الحديث  –  ام تو باك

القاهرة مصر

ايميل

info@m2pack.com

 

الموقع الاليكتروني

www.m2pack.com

www.engineer-mansy.biz

 

موبايل: 01211116955    –  01211116956   – 01211116957  –  01211116958

 

تليفون ارضي0225880056   فاكس ارضي0222409845

 

وللإتصال من خارج مصر برجاء إضافة 002 كود مصر قبل الرقم