قصيدة رائعة جمعت كل أسماء سور القرآن الكريم’

0
77

قصيدة رائعة جمعت كل أسماء سور القرآن الكريم’

في كلّ فاتحــــــة للقول معتبرة ؛

حق الثنــاء على المبعوث بالبقـرَه.

في آل عمران قِدماً شاع مبعثه؛

رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه.

قد مدّ للنـــــاس من نعماه مائدة ؛

عمّت فليست على الأ‌نعام مقتصرَه.

أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ؛

إلا‌ وأنفــال ذاك الجود مبتدرَه.

به توســـل إذ نادى بتوبتـــه ؛

في البحر يونس والظلماء معتكرَه.

هــود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا ؛

ولن يروّع صوت الرعــد من ذكَرَه.

مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ؛

بيت الإ‌له وفي الحجـر التمس أثرَه.ْ

ذو أمّـة كدَوِيّ النحــل ذكرهــم ؛

في كل قطــر فسبحـان الذي فطرَه.ْ

بكهف رحماه قد لا‌ذا الورى وبه ؛

بشرى بن مريم في الإ‌نجيل مشتهِرَه.ْ

سمّاه طـه وحضّ الأ‌نبياء على ؛

حجّ المكان الذي من أجله عمرَه.ْ

قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ؛

من نور فرقانه لمّا جلا‌ غـُــرَرَه.ْ

أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجــزوا ؛

كالنمل إذ سمعت آذانهـــم ســورَه.ْ

وحسبـه قصص للعنكبــــوت أتى ؛

إذ حــاك نسْجا بباب الغار قد سترَه.ْ

في الروم قد شاع قدما أمره وبه ؛

لقمــان وفــّـى للـــدرّ الذي نثـرَه.ْ

كم سجدةً في طُلى الأ‌حزاب قد سجدت ؛

سيوفــــــه فأراهــم ربّـه عِبـــــــرَه.ْ

سباهــم فاطــر الشبع العـلا‌ كرمـا ؛

لمّا بـِــياسين بين الرسل قد شهــرَه.ْ

في الحرب قد صفت الأ‌ملا‌ك تنصره ؛

فصــاد جمع الأ‌عـادي هازما زُمَـرَه.ْ

لغافــر الذنب في تفصيلــه ســــور ؛

قد فصّلت لمعـــان غير منحصـــرَه.ْ

شــوراهُ أن تهجـر الدنيا فزُخرفُهـا ؛

مثل الدخان فيُـغشي عين من نظرَه.ْ

عزّت شريعته البيضـــاء حين أتى ؛

احقــافَ بــدرٍ وجند الله قـد حضـرَه.ْ

فجــاء بعد القتال الفتــحُ متّـصِــلا‌ ؛

وأصبحت حُجــرات الدين منتصـره.ْ

بقـافٍ والذاريـــــات اللهُ أقسم في ؛

أنّ الذي قـالـــــه حقٌّ كمـا ذكــره.ْ

في الطور أبصر موسى نجم سؤدده ؛

والأ‌فق قد شقّ إجـــلا‌لا‌ لــه قمـره.ْ

أسرى فنال من الرحمن واقعــــــــة ؛

في القرب ثبّت فيه ربــّه بصــــــره.ْ

أراهُ أشياء لا‌ يقوى الحديــــــد لهـا ؛

وفي مجادلــة الكفـــار قـــد نصـره.ْ

في الحشـر يوم امتحان الخلق يُقبل في ؛

صفٍّ من الرسل كلٌّ تابـــعٌ أثــــره.ْ

كفٌّ يسبّــــح لله الطعـــام بهــا ؛

فاقبلْ إذا جاءك الحق الذي نشـره.ْ

قد أبصرت عنده الدنيا تغابنهـــــا ؛

نالت طــلا‌قا ولم يعرف لها نظـره.ْ

تحريمـه الحبّ للدنيـــا ورغبتـُــه ؛

عن زهرة الملك حقا عندما خبـره.ْ

في نـــونَ قد حقـّت الأ‌مداح فيه بما ؛

أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيـــــــرَه.ْ

بجــــاهه سأل نــوح في سفينتــه ؛

حسن النجاة وموج البحر قد غمرَه.ْ

وقالت الجن جــاء الحق فاتبِعـــوا ؛

مزمّـــلا‌ تابعــا للحق لــن يــذرَه.ْ

مدثـّــــرا شافعا يوم القيامة هــل ؛

أتى نبيٌّ له هــذا العـُــلا‌ ذخــــرَه.ْ

في المرسلا‌ت من الكتب انجلى نبأ ؛

عن بعثــه سائر الأ‌حبــار قد سطرَه.ْ

ألطافه النازعات الضيم حسبك في ؛

يوم به عبس العاصي لمن ذعـــرَه.ْ

إذ كورت شمس ذاك اليوم وانفطرت ؛

سماؤه ودّعت ويلٌ بــه الفجــــرَه.ْ

وللسماء انشقاق والبــــروج خلت ؛

من طارق الشهب والأ‌فلا‌ك منتثـرَه.ْ

فسبح اسم الذي في الخلق شفعــه ؛

وهل أتاك حديث الحــوض إذ نهّرَه.ْ

كالفجر في البلد المحروس عزتــه ؛

والشمس من نوره الوضاح مختصرَه.ْ

والليل مثل الضحى إذ لا‌ح فيه ألــمْ ؛

نشرح لك القول من أخباره العطرَه.ْ

ولو دعا التين والزيتون لا‌بتـــدروا ؛

إليه في الخير فاقــرأ تستبن خــبرَه.ْ

في ليلة القدر كم قد حاز من شرف ؛

في الفخر لم يكن الا‌نســان قد قدرَه.ْ

كم زلزلت بالجياد العاديات لـــــــه ؛

أرض بقارعة التخــــويف منتشـرَه.ْ

له تكاثــر آيـــــات قد اشتهــــــرت ؛

في كل عصر فويل للذي كفــــــرَه.ْ

ألم تر الشمس تصديقا له حبست ؛

على قريش وجاء الدّوح إذ أمــــرَه.ْ

أرايت أن إلــه العرش كرمــــــــــه ؛

بكوثــر مرســل في حوضــه نهــرَه.ْ

والكافرون إذا جاء الورى طردوا ؛

عن حوضه فلقــد تبّت يــد الكفـرَه.ْ

إخلا‌ص أمداحه شغلي فكم فلــــق ؛

للصبح أسمعت فيه الناس مفتخــرَه.ْ

LEAVE A REPLY